الرئيسية / الدين / الفقة الاسلامي / اللباس المنهي عنه وشروط لباس المرأة

اللباس المنهي عنه وشروط لباس المرأة

اللباس المنهي عنه وشروط لباس المرأة

اللباس المنهي عنه ولباس المرأة؛ من نعم الله على الإنسان أن هيأ له لباساً يستر عوراته ويحمي جسده ، ولكنه قد يبالغ في ذلك أو يقصر، ولذلك أرشدنا الإسلام إلى تعاليم وآداب خاصة باللباس، فدعانا إلى تجنب اللباس المنهي عنه.

وجوب ستر العورة:

على المسلم أن يستر عورته بلباس ساتر ولا يكشفها إلا لحاجة ماسة، ولا فرق في ذلك بين أن يكون في الصلاة أو غيرها، فقد رأى رسول الله ﷺ رجلاً كاشفاً فخذه فأمره بسترها، وقال له : (أما علمت أن الفخذ عورة)[أخرجه الدرامي, کتاب الاستئذان, عن جرهد بن رزاح رضي الله عنه].

اللباس المنهي عنه:

لباس الزينة وما زاد على ستر العورة جائز، إلا ما نهى الإسلام عنه، ومن ذلك:

  • لبس الحرير للرجال، فقد قال رسول الله : (من لبس الحرير في الدنيا لم يلبسه في الآخرة)[أخرجه البخاري, كتاب اللباس, عن ابن الزبير رضي الله عنه].
  • الثياب التي يتشبه فيها الرجال بالنساء أو النساء بالرجال؛ لأن ذلك مخالف للطبيعة التي أرادها الله لكل من الرجل والمرأة أن يتميز بها ، وقد جاء عن رسول الله ﷺ أنه: (لعن الرجل يلبس لبسة المرأة والمرأة تلبس لبسة الرجل) [أخرجه النسائي, كتاب الزينة, عن أبي موسى رضي الله عنه].
  • ثياب الشهرة والخيلاء وما فيه إسراف، فقد جاء عن النبي ﷺ أنه قال : (من لبس ثوب شهرة ألبسه الله يوم القيامة ثوب مذلة) [أخرجه ابن ماجة, كتاب اللباس, باب من لبس شهره من الثياب, عن ابن عمر رضي الله عنهما]. وقال ﷺ : (كلوا وتصدقوا والبسوا في غير إسراف ولا مخيلة) [أخرجه النسائي, كتاب الزكاة, باب الاختيال في الصدقة].
  • التختم بالذهب، فإنه يحرم على الرجال دون النساء، لما جاء عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال : (أحلَّ الذهب والحرير لإناث أمتي وحُرِّم على ذكورها) [أخرجه النسائي, کتاب الزينة, باب تحريم الذهب على الرجال, عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه].

شروط لباس المرأة:

أراد الإسلام للمرأة أن تكون جوهرة مصونة بعيدة عن الابتذال، فشرع لها الحجاب الذي يحميها ويصونها، فقال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا﴾ [سورة الأحزاب, آية:٥٩].

ويشترط في لباس المرأة ما يلي:

  1. أن يكون ساتراً لبدنها.
  2. يجب أن لا يكون شفافاً بحيث يمكن رؤية البدن من خلاله.
  3. أن لا يكون مشدوداً على الجسم حتى يمكن وصفه.
  4. أيضاً أن لا يكون مما يلبسه الرجال لأن الإسلام نهى أن تتشبه المرأة بالرجل والعكس.