الرئيسية / الدين / الطهارة والصلاة / ما هي مبطلات الصلاة في الإسلام

ما هي مبطلات الصلاة في الإسلام

ما هي مبطلات الصلاة
ما هي مبطلات الصلاة في الإسلام

مبطلات الصلاة هي الأشياء التي تكون سبباً في بطلان الصلاة, بمعنى اعتبارها صلاة غير مقبولة بسبب خلل وقع فيها.‏ ويجب عليك أخي المسلم التعرف عليها لكي تتجنبها في صلاتك وتحافظ على صحتها.

إقرأ أيضاً: ما هي فروض الصلاة التي لا تصح الصلاة بدونها.

معنى مبطلات الصلاة

مبطلات الصلاة هي: ‏الأحداث التي تخرج من الإنسان فتنقض طهارته , أو بعض الأفعال التي يفعلها المصلي في صلاته فتبطل الصلاة‏. والأحداث التي تخرج من الإنسان قد تكون صغرى كالريح والبول والتي تؤدي إلى نقض الوضوء الذي يعتبر شرطاً أساسياً لصحة الصلاة, وقد تكون كبرى كخروج المني أو الوذي أو المذي.

ما هي مبطلات الصلاة ؟

أنواع المبطلات

  • ترك شرط من شروط الصلاة أو فرض من فروضها, فقد تقدم أن الصلاة لا تصح إلا بكامل شروطها وفروضها, فإذا ترك أحد شيئاً من ذلك بطلت صلاته.
  • فعل ما ليس بمشروع في الصلاة, كالضحك والتلفت وفرقعة الأصابع والشرب والأكل, والانشتغال بما ليس من الصلاة كالتفات الطويل.
  • الكلام في الصلاة بما ليس من أذكارها, فعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( إن هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس إنما هو التسبيح والتكبير وقراءة القرآن ) [أخرجه مسلم, كتاب المساجد, باب تحريم الكلام في الصلاة, عن معاوية بن الحكم السلمي].
  • زوال شرط من شروط الصلاة، أو ترك ركناً من اركانها، كانتقاض وضوئه في حاله الصلاة, فإن صلاته باطله.

مبطلات الصلاة

بعد التعرف علـى أنواع المبطلات, يتبين لنا أن للصلاة مبطلات تجعلها غير مقبولة, وهي:

  •  الكلام عمداً أثناء أداء الصلاة بما ليس من أذكارها.
  •  الأكل والشرب, ونود الإشارة أن الأكل يبطل الصَّلاة، سواء كان قليلاً أو كثيرًا، حتى لو كان بين أسنانه شيءٌ فابتلعَه عمدًا، بطلت صلاته، فإن ابتلع شيئًا مغلوبًا، أو كان ناسيًا، لم تبطل صلاته, ولذلك ينبغي أن يحرص العبد على المضمضة واستعمال السواك قبل الصلاة قدر المستطاع.
  •  كشف العورة .
  •  كثرة الحركة والتلفت في الصلاة.
  • ترك ركناً من أركان الصلاة، أو شرطاً من شروطها كالطهارة واستقبال القبلة وغير ذلك.
  • الضحك في الصلاة.

حكم من بطلت صلاته

إذا بطلت صلاة المصلي وجب عليه إعادتها بشكل صحيح، فقد رأى النبي ﷺ رجلاً يصلي بشكل غير صحيح، وبعد فراغه من صلاته جاء إلى النبي فسلم عليه، فقال له عليه السلام: ( ارجع فصلِ فإنك لم تصلِ ) ! فرجع الرجل فصلى كما صلى أولاً، فقال له النبي ﷺ : ( ارجع فصلِ فإنك لم تصلِ) حتى فعل ذلك ثلاث مرات، ثم قال: والذي بعثك بالحق ما أحسن غير هذا ، فعلمني، فقال ﷺ: ( إذا قمت إلى الصلاة فكبِّر، ثم اقرأ ماتيسر معك من القرآن، ثم اركع حتى تطمئن راكعاً، ثم ارفع حتى تعتدل قائماً، ثم اسجد حتى تطمئن ساجداً، ثم ارفع حتى تطمئن جالساً، وافعل ذلك في صلاتك كلها ) [أخرجه البخاري, كتاب الأذان, باب وجوب القراءة للإمام, عن أبي هريرة رضي الله عنه].