الرئيسية / الدين / الطهارة والصلاة / الصلوات ذوات الأسباب وكيفية أدائها

الصلوات ذوات الأسباب وكيفية أدائها

الصلوات ذوات الأسباب وكيفية أدائها

تتجلى الحكمة في أداء الصلوات ذوات الأسباب في توثيق صلة العبد بربه وجعله يتذكر دائماً وجود الله في حياته، لذلك شرع الله سبحانه وتعالى صلوات غير صلوات الفريضة، وجعل لها أسباباً ترتبط بها، فلا تؤدى إلا عند وجود أسبابها، وتسمى بـ الصلوات ذوي الأسباب وإليكم بيان الصلوات ذوي الأسباب.

إقرأ أيضاً: ما هي فروض الصلاة التي لا تصح الصلاة بدونها.

الصلوات ذوات الأسباب

الصلوات ذوات الأسباب ، هي النوافل التي لها سبب إذا وجد استحب أدائها، منها:

  • صلاة الكسوفين

الشمس والقمر آيتان من آيات الله عز وجل، ويكون كسوفهما باحتجاب الضوء عنا، وذلك يذكر الإنسان بقدرة الله، ويجعله يدرك قيمة تلك النعمة العظيمة، وعند الكسوف يسن للمسلم أن يفزع إلى الله بالذكر والدعاء وإقامة الصلاة، فعن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : (إن الشمس والقمر لايخسفان لموت أحد ولا لحياته ولكنهما آية من آيات الله فإذا رأيتموها فصلوا)[أخرجه مسلم, كتاب الكسوف, باب ذكر النداء بصلاة الكسوف, عن ابن عمر رضي الله عنهما].

  • كيفية صلاة الكسوف

صلاة الكسوف سنة مؤكدة من حين كسوف الشمس أو القمر إلى أن تتجلى ويزول كسوفها، وهي ركعتان، يؤديها الرجال والنساء، وتصح جماعه وفرادى والجماعه أفضل، ويجهر فيها بقراءة القرآن أو يخافت. وقد ورد في كيفيتها روايات متعددة منها: أن يكبر المصلي ويقرأ فاتحة الكتاب ثم ما شاء من القرآن ثم يركع ثم يقوم من ركوعه ويقرأ فاتحة الكتاب ثم ما شاء من القرآن مرة أخرى، ثم يركع بعد ذلك ويسجد سجدتين ثم يقوم للركعه الثانية ويفعل فيها كما فعل في الأولى؛ لما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم (أنه فعل ذلك عند كسوف الشمس، ثم سلم وقد تجلت الشمس) [أخرجه البخاري, كتاب الجمعه، باب هل يقول كسفت الشمس أو خسفت, عن عائشة رضي الله عنها]. 

  • صلاة الأستسقاء

شرعت صلاة الأستسقاء عندما تجدب الأرض وتقل الأمطار طلباً للغيث والسقي من الله تعالى، وهي إعلان للرجوع إلى الله عز وجل والتقرب إليه والاستغفار والإستقامة، فهو الذي يخلص الناس من الشدائد والمصائب ويمن عليهم بالخيرات، قال تعالى: ﴿وَأَن لَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاءً غَدَقًا[سورة الجن,آية:١٦]. وقال تعالى: ﴿فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا{10} يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا{11}﴾ [سورة نوح].

  • كيفية صلاة الأستسقاء

صلاة الأستسقاء ركعتان في أي وقت غير وقت الكراهة، تقام دون أذان أو إقامة، يجهر فيها الإمام بالقراءة، ويخطب بعدها خطبة يدعو الله تعالى فيها، ويحث الناس على الاستقامة وملازمة الذكر، ثم يحول المصلون أرديتهم عند العودة بأن يجعلوا ما على أيمانهم على شمائلهم وما على شمائلهم على أيمانهم، تفاؤلاً بتغيير حالهم من الجدب إلى الخصب، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعل ذلك. فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: (خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً يستسقي، فصلى بنا ركعتين بلا أذان ولا إقامة ثم خطبنا ودعا الله وحول وجهه نحو القبله رافعاً يديه ثم قلب رداءه فجعل الأيمن على الأيسر والأيسر على الأيمن) [أخرجه أحمد, مسند المكثرين].

  • صلاة الجنازة

الصلاة على جنازة المسلم واجبة على المسلمين، فقد فعلها النبي صلى الله عليه وسلم وأمر بها، فإذا فعلها بعض المسلمين سقط الوجوب عن الباقين، وفي حضور الصلاة على الميت والمشاركة في دفنه أجر عظيم، فقد جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (من تبع جنازه حتى يصلي عليها كان له من الأجر قيراط، ومن مشى مع الجنازه حتى تدفن كان له من الأجر قيراطان، والقيراط مثل أحد) [أخرجه النسائي, كتاب الجنائز, باب فضل من يتبع الجنائز, عن البراء بن عازب رضي الله عنه].

  • كيفية صلاة الجنازة

توضع الجنازه في القبله ثم يقف الإمام عند رأس الميت إن كان رجلاً، وعند وسطها إن كانت امرأه، ويصطف الناس خلفه صفوفاً متقاربة؛ لأن صلاة الجنازة ليس فيها ركوع ولا سجود. يقرأ الفاتحة، وسوره بعد تكبيرة الإحرام، ثم يكبر التكبيرة الثانية ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة الإبراهيميه بعد التكبيرة الثانية، ثم يدعو للميت بعد التكبيرة الثالثة بالدعاء المأثور: (اللهم اغفر لحينا وميتنا وشاهدنا وغائبنا وصغيرنا وكبيرنا وذكرنا وأنثانا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان). ثم يخص الميت الحاضر، أو الغائب ويستغفر له، ويسلم بعد التكبيرة الرابعة أو الخامسة.